أعادت مصالح الشرطة القضائية في مكناس، عصر أول أمس الخميس، تمثيل جريمة القتل، التي راح ضحيتها الشقيقان (أخ وأخته)، اللذان جرى التخلص من أطر...

جريمة حي الزرهونية البشعة في مكناس

أعادت مصالح الشرطة القضائية في مكناس، عصر أول أمس الخميس، تمثيل جريمة القتل، التي راح ضحيتها الشقيقان (أخ وأخته)، اللذان جرى التخلص من أطرافهما، الأحد المنصرم، في قطارين قادمين من فاس ومتوجهين نحو مراكش والدارالبيضاء
بينما وجدت باقي الأطراف، الاثنين المنصرم، قرب حمامات في مكناس.
وأحيلت والدة الضحيتين (ف.ل)، على القضاء، أمس الجمعة، للاشتباه في قتلها نبيل (ن)، البالغ من العمر 31 سنة، وتقطيعه إلى أجزاء بدافع الانتقام منه، بعد أن اكتشفت قتله لشقيقته نوال (ن)، البالغة من العمر 27 سنة، وتقطيع جثتها إلى أطراف ووضعها في حقيبة، مشيرة إلى أن الابن الثالث أظهرت التحقيقات أنه "بريء من الاشتراك في ارتكاب الجريمة".
وتعود تفاصيل الحادث، حسب ما نقلته يومية "الصحراء المغربية " عن محاضر الشرطة، إلى ليلة السبت الأحد، "عندما كان الضحيتان في جلسة خمرية بالمنزل رقم 10 بالزنقة 28 في حي الزرهونية بمكناس، قبل أن ينشب بينهما خلاف، ليعمد نبيل إلى قتل شقيقته نوال، وتقطيعها إلى أجزاء ووضعها داخل حقيبة، ثم عاد ليعاقر الخمر والجثة بجواره".
بعدها بفترة، استنادا إلى المصادر نفسها، عادت الأم من منزل صديقتها في الجوار، فوجدت "نبيل في حالة سكر طافح، قبل أن تصرخ في وجهه آش درتي لختك، فرد عليها: إلى ماسكتيش غادي ندير ليك كيما درت ليها"، حسب ما جاء في أقوال (ف.ل) أمام المحققين.
في تلك الأثناء، حسب المصادر ذاتها، "تسللت الأم خلف نبيل، وقصدت المطبخ، لتحمل ساطورا وتنهال به على رأس ابنها، الذي سقط على الأرض مضرجا في دمائه، ثم شرعت في تقطيعه إلى أجزاء ووضعته في حقيبة، بجوار الحقيبة الأخرى، التي كانت توجد بها شقيقته".
وعمدت (ف.ل)، بعد ذلك إلى حمل الحقيبتين وركوب القطار القادم من فاس والمتوجه نحو مراكش، ووضعت الحقيبة الأولى، التي كان بها الجزء العلوي لجثة نبيل، داخل إحدى مقصورات القطار ونزلت على الفور قبل انطلاقه، ثم عادت وركبت في قطار آخر قادم من المدينة نفسها ومتوجه نحو محطة الدارالبيضاء- الميناء، ووضعت بها الحقيبة التي بها الجزء العلوي من جثة نوال، ثم نزلت كذلك على الفور.
بعد ذلك، تشرح المصادر، عادت إلى المنزل وحملت أجزاء تهم أسفل البطن، وجزءا من الفخذ لجثة نوال ووضعتها قرب حمام "نصيري"، فيما وضعت أجزاء تهم الرأس والجذع والأطراف العليا للابن في حقيبة زرقاء اللون قرب حمام "يمامة"، في حين تخلصت من قدمي ابنتها قرب حمام "الزرهونية".
وحسب ما جاء في المحضر، فإن نبيل كان يمارس الجنس مع شقيقته نوال (التي كان أحيانا يتركها مع صديق له ليمارس عليها الجنس بدوره)، وكانا يعاقران الخمر معا، في حين أن شقيقهم الثالث كان بعيدا عن هذه الأجواء، واختار منذ مدة كراء منزل في خنيفرة والعيش هناك.
يشار إلى أن الضحيتين مزدادان في الدارالبيضاء، ويتحدران من مدينة خنيفرة، وكانت نوال تمتهن الحلاقة، في حين أن نبيل كان يملك ناقلة من نوع "هوندا".
واهتدى المحققون إلى منزل الأم بالاستعانة بكلاب بوليسية، حددت العنوان في حي الزرهونية، وبعدها انتقلت عناصر الشرطة العلمية والتقنية إلى هناك، حيث وجدت آثار بقع دم يمكن استغلالها في الأبحاث، رغم عمليات التنظيف لطمس الأدلة، وأشارت المصادر إلى أنه بعد إخضاعها لتحاليل مخبرية تبين أنها تعود للفتاة، الشيء الذي أثبت أن المنزل المذكور كان مسرح الجريمة الأولى.
وكانت الأطراف البشرية التي عثر عليها في المدن الثلاثة جمعت من قبل أفراد الشرطة العلمية والتقنية، ونقلت إلى مركز الطب الشرعي "الرحمة" في الدارالبيضاء.
وأفادت المصادر أن خبرة الطب الشرعي، بتعاون مع وحدة البصمات الجينية، التابعة للمصلحة البيولوجية بمختبر الشرطة العلمية والتقنية، مكنت من تحديد هوية الضحيتين
مراسل قناة تفرج و سكتنا-TV
منير عاد

0 comments:

Dar Hakim 2017. Powered by Blogger.